Skip Navigation Linksالرئيسية >> مديرية المنيا التعليمية >> الاخبار >> التصفيات النهائية لمسابقة أوائل الطلبة للتعليم الفني

التصفيات النهائية لمسابقة أوائل الطلبة للتعليم الفني

شهد محمد محمود عزب، وكيل وزارة التربية والتعليم بالمنيا،التصفيات النهائية لمسابقة أوائل الطلبة للتعليم الفني، بين أوائل محافظات شمال الصعيد والتي تضم ” المنيا- الفيوم – بني سويف- الوادي الجديد- أسيوط” بحضور موجهي ومشرفي التعليم الفني بكل مديرية، وذلك بمقر المدرسة الثانوية الميكانيكية العسكرية بالمنيا.
أبدي وكيل الوزارة إعجابه بمستوي الطلاب والتنظيم الذي تقوم به لجنة الإشراف علي المسابقة ، كما شجع الطلاب موجهاً اياهم بتذليل كافة العقبات وتوفير الجو الملائم للمتسابقين، مشيرا إلي أن ذلك يأتي اتساقًا مع أهداف رؤية مصر ٢٠٣٠ للتعليم الفني، وتنفيذًا لبرنامج عمل الحكومة ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير مهارات طلاب التعليم الفني لتواكب متطلبات سوق العمل.
من جانبه، أوضح المهندس محمد عبده، موجه عام القوي الكهربية وممثلاً عن قطاع التعليم الفني بوزارة التربية والتعليم، أن إجمالي عدد المشاركين 40 طالب وطالبة ممثلين للمحافظات
[١٧/‏٤ ١٥:٠٩] هانى المكتب م: المشاركة، ويمثل كل محافظة 2 طالب من الأقسام والتخصصات الفنية المختلفة، حيث ضمت التخصصات عدد 11 تخصص” تبريد – كهربا- إليكترونيات- ملابس- نسيج- نجارة أثاث- عمارة- تشغيل ولحام- أجهزة دقيقة- زخرفة”
كما أوضح المهندس حامد جودة، موجه عام بالمسابقة، أن التعليم الفني يتميز بأنه منتج، مشيرا إلى ضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات الموجودة به لخدمة المجتمع، حيث أن طلاب التعليم الفني لديهم المهارات الفنية والملكات الإبداعية التي تؤهلهم للمشاركة في المسابقات المحلية والدولية والتي تحتاج للتكاتف بين الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني لتحفيز الطلاب وتحسين الصورة الذهنية للتعليم الفني في مصر.
[١٧/‏٤ ١٥:١٠] هانى المكتب م: كما أكد المهندس عبد القادر محمد سيد، مشرف بالمسابقة، أن التعليم الفني يمثل أمل ومستقبل مصر من خلال تطوير منظومة التعليم الفني الذي نعتبره أحد أهم القطاعات الحيوية التي تتعلق بها طموحاتنا في تغيير وجه الحياة النمطية للتعليم ولاسيما في ظل حرص الحكومة على التطوير لأساليب ونظم وبرامج التدريب المهني لاستخدامه أداة لدفع عجلة النمو الاقتصادي وزيادة الإنتاجية والقدرة التنافسية، ولتعظيم الاستفادة من مدارس التعليم الفني وتحويلها لمؤسسات إنتاجية تقدم خدماتها للمجتمع المحيط بأسعار تنافسية.

#الكلمات المتعلقة